بين الشّك والثقة... إختبار

بين الشّك والثقة... إختبار

 


 


 


 


 


 


“في البدءِ كان الكلمة” وقد تكلّم عنّه الأنبياء وكتبوا. هكذا إفتُتحت الحفلة الميلاديّة التي أحيتها كل من أخويّة فرسان العذراء، أخويّة تحضيريّة طلائع العذراء وأخويّة طلائع العذراء، نهار الجمعة 23 كانون الأوّل في رعيّة مار أنطونيوس الكبير-جديدة المتن بحضور كهنة الرّعيّة والحركات الرّسوليّة، الأهالي والأصدقاء.


 ومع اعلان هذه السنة سنة الكتاب المقدّس، تناولت الأخويّات الثلاث "الكتاب المقدّس"  كمحور أساسيّ للقاء، بحيث يروي إختبار الإنسان مع خالقه ودوره في تتميم مشروع الخلاص: من خوفه من الموت حتى بشارة الأنبياء بولادة الحياة، من الهلاك حتى الخلاص مع نوح، من نكران الإله الواحد حتى الوعد لموسى، من ظلمة الخطيئة حتى نور التوبة، من ريبة زكريّا حتى الإيمان بميلاد المُعِدّ، من طاعة مريم حتى الزيارة، من كلمة البيان حتى تجسّد الكلمة وحلوله بيننا.


تسلسلت الأعمال بحسب ترتيبها في العهدين المقدسين، وجدلٌ بين شخصيتين كان يلي الأعمال الميلاديّة وفيه عرضٌ لمخاوف الإنسان وما يعترضه من هزّات وزعزعة لإيمانه المسيحيّ، المبنيّ على إختباره الشخصيّ مع الله. وفي الختام كشفت كل من الشخصيّتين عن هويتها فإذا بـ"الوعي" يُخاطب "العاطفة" ويحثّها على إقامة توازن بين قراءتِها للواقع الإجتماعيّ وقراءتِها للكتاب المقدّس على ضوءِ هذا الواقع.


 الكتاب المقدّس هو كتاب حياة، خلاص، وعد، نور، إيمان، عهد، هو كتاب الكلمة، الذي تجسّد وسكن بيننا فرأينا مجده. نسأل الله أن نُبقي شمعة الإيمان بالكلمة مشتعلة في قلوبنا فتنير حياتنا وأعمالنا ونعكس الله المتجسّد فينا، فنكون شهوداً لميلاده المتجدد في كل يوم من حياتنا.


 


 عائلة الأخويّات


صور من الإحتفال