الإثنين: صلاة الصباح من زمن القيامة المجيدة «صلاة الصباح

الإثنين: صلاة الصباح من زمن القيامة المجيدة

 

 

ألسَّلامُ لِلبيعَةِ ولِبَنِيها.

 

ألمَجْدُ للهِ في العُلى وعَلى الأرض ِ السَّلامُ والرَّجَاءُ الصَّالِحُ لِبَني البَشَر. (3 مرَّات) 

 

أَيُّها المجيد، يُمَجِّدُهُ خُدَّامُ النَّارِ والرُّوحِ بِنَقاوَةٍ وقداسة. يا مَنِ انْحَدَرْتَ إلى الأَمواتِ حُرًّا، حَتَّى تُخَلِّصَ مِثالَكَ. بقيامَتِكَ المَجيدة، حَرِّرْنا نحنُ التُّرابِيِّين مِن الانْشِغالِ بالخَيراتِ التي تَعُوقنا عَنِ الأَعمالِ الصَّالحة. عَلِّمْنا أَن نَطلُبَ مَلَكُوتَكَ وبِرَّكَ، فَنُؤَهَّلَ مع قِدِّيسيكَ العاملين بِمَشِيئَتِكَ أَن نَرفَعَ المجدَ إِليكَ والى أَبيكَ ورُوحِكَ الحَيِّ القدُّوس، الى الأَبَد. آمــيــن 

                                                                       

- إرحَمنا أللـَّهُـمَّ واعـضُدنا. أيُّها السَّرمَديُّ الذي صارَ إِنساناً لخلاصِنا، فاحتَمَلَ الآلامَ والصَّلْبَ والدَّفْن. وقامَ في اليومِ الثَّالِثِ ظافِراً، وأبهَجَ العُلى والعُمْق بانبعاثِهِ المَجيد. أبهِجْنا، يا ربُّ، بِرُؤْيَتكَ، وفرِّحنا بغُفرانِكَ، وأقِلْنا من عَثْرَةِ الخطيئةِ بِنعمَتِكَ، وبَلّـِغْنا الى فِردَوسِكَ، فنرفعَ اليكَ المَجدَ والشُّكْرَ الى الأَبَد.

 

 

اللحن الاول: فْيُوسْتُو

 

هللويا

    وَافـــى   الـقـبْـرَ    سِمعــــــــــــــــــــــانُ         وَيُــوحَنَّــــــــــا  ابْــنُ   الـرَّعْــــــــدِ:

    أَ يــن            أَضــحــى   جُثْمـــانُ         يَسُوع،   ربِّ    المَجْـــــــــــــــــــدِ؟

    مِنـــــــــــديــــــــــــــلٌ     وأكفــــــــــــانُ         ذَا  كُـــــــــلُّ  مــــا   في  اللَّحْـــــدِ!

    فـــــــــــــــــــــــــــــــاهَ    بِـها   الإِيمانُ:         قـــــــــــامَ  الرَّبُّ  بــــــــــالـوَعْــــــدِ!

 

**  هللويا

    في   العِلِّيَّـــــــــــــــــــــــــــــــــةِ  الرُّسْلُ         قــــــــــــــــــد   أوْصَدُوا  الأَبــــــوابَ

    كـــــــــــان    الحُزْنُ   والـــــذ ُّهْـــــــلُ         قـــــــد    صَـدَّعـــــــــا   الأَلبــــــابَ

    جــــــــــــاءَ    الربُّ،   حيَّـــــــــــــــاهُم         أَعطــــــــــــاهُم    بُشــرى   السَّــلامْ

    وَجْــــــــــــــــهُ   الفـــــــــــــادي  عزَّاهم:         حَقـّــــــاً،   ربُّنـــا    قـــد   قـــــامْ!

 

*/**  هللويا

    وَجْــــــــــــــــهَ   الفــــــــــادي  الـوَضَّاحَ         يـــا   وَجْـــــــهَ   الخَـلْــقِ  الجَــديــدْ

    ذاكَ    النُّـــورَ   المِسْمَــــــــــــــــــــــاحَ         سْكُبْــــــهُ   في  وَجْـــــهِ  الطَّــريــــدْ

    حتَّــى نَبْقـــى   في    رُؤيـــــــــــــــــــا         الإيمـــــــانِ     نَبغِــي     رِضــاكْ

    نَجتـــــــــازُ  هــــــــــذي  الــــــدُّنيــــــــا         نَحيــــــــا،   نَرْتـَـــجِــي    لُقيــــــاكْ!

 

 

1بطرس 1/ 3-5 : تباركَ الله

   

                تَبَارَكَ    اللهُ     أَبُو     رَبِّنا      يسُوعَ    المَسيح،

                مَــنْ   بِرَحْمَتِـــــــــــــــــــــــــهِ    العَظِيمَـــــــــــــــــــــة،

                وَلَــــــــــــــــدَنَــــــــــــــــــا    ثــــــــــــــــانِيَــــــــــــــــة ً،

                بِقِيامَةِ    يَسُوعَ   المَسيحِ   مِـــنْ   بيــنِ   الأَمْـــــوات،

                لِرَجاءٍ    حَــيٍّ    وَمـيـراثٍ   مَعْصُـومٍ  مِـن    الفسَادِ

                وَالانْـــحِــــــــــــــــــــــلالِ      وَالـتَّـــــــــــــــــــلاشِـــــي،

                مَـحْــفُـــوظٍ      لَــكُـم      فـــي        السَّــماوَات،

                أَنتُمُ      الّذين   تَـصُــونُــهُــمْ   قوَّةُ   اللهِ   بـالإِيمـانْ،

                لِخَــلاصٍ   يُــعْــلـَــنُ    في     الزَّمـــــانِ   الأَخِـيـــرْ.

 

 

- إرحَمْنا أللـَّهُـمَّ واعـضُدْنا. أَيُّها الذ َّبيحُ  الذي أَفاضَ علينا مِن آلامِهِ عدَمَ التَأَلُّم، ومِن قتْلِهِ الرَّجاء، ومِن موتِهِ الاِنْبِعاث، فصارَ لنا يَنبُوعَ الحياة. زَيِّنْ، اللَّهُمَّ، حَياتَنا بِثِمارِ قيامَتِكَ، وأَنعِمْ على الخاطئين بالغُفران. إِحفظْ حَياتَنا بِمَوتِكَ، وأَطلِعِ الفَرَحَ على الَّذين يُفاخِرُون بصليبِكَ، فنرفعَ المجدَ اليكَ والى أَبيكَ ورُوحِكَ الحَيُّ القدُّوس، الآن والى الأَبَد.

 

 

اللحن الثاني : بِصَفْرُو صَلِي دُانيال

 

*        قــــــــــــــد     ضَاقتْ    أُورَشَلِيمْ          ضَاقتْ  بِــــــالتِّلْميـــــــــــذَيــنِ

          في  لُــجِّ   لَيــــــــــــــــلٍ   بَـهـيـمْ          مِـــنْ     فــيـــضِ   الـعَــينِ:

          ذاكَ  الــوجــهُ، كــيــفَ  غـــــابْ؟!          غُصْــنُ الرَّجـــــاءِ  الأَخضَرْ!؟

          مِــيــراثُ      دَاوُدَ       ذَابْ؟!          والــبَـــيــتُ    أَقـفـَــــــــــــرْ!

 

**       أَنـتَ  اللُّـطْـــفُ   أَنــتَ   النُّـــــورْ           رَشَّاتُ الصُّــبْــحِ النَّــــديـــــانْ

          في    وَهْــجِ    قفْـرٍ  مَــهـجُـــورْ           لِــلـــقـــلْـــبِ   الـعَــطــشــانْ!

          لا  تَمــضِ! .. النَّهــــــارُ  مــــــالْ...         لا  تَتْرُكْنـــــــا  وَحْــــــدَنــــا

          دُنيـــــــــاكَ   رَيّـــــــا  الآمـــــــالْ           تُرْوِي  وَجْـــــــــــــدَنــــــــــا!  

 

*/**     ألْـــقُ  الـــوَجْـــهِ  رَجْـــعُ  الصَّوتْ            سِتْرَ الـــوهِـــمِ  قـــد  مَزَّقْ 

         عــن  عَيْنَيْنَـــــــا،  حُزْن  المَـــوتْ!           والـحــــــــقُّ   أَشْـــــــــــرَقْ!

         عَـــــذْبُ  الشَّرْحِ   في  الــــــدَّرْبِ            كَــم أَذْكَــى  فِينـــا اضْطِرامْ؟

         تلكَ  "كِلْمَـــــــــــــــة ُ"  الـرَّبِّ... !            حَقـّــــــاً! حَقـّــــــاً  قـــــــامْ!

 

 

تسبحة النور لمار أفرام: القسم الثاني

 

اللازمة:

    أشـــرَقَ النّــــورُ علـى الأبْــــرارْ           والفَــرَحُ على مُسْتَقيمـي القُلُــــوبْ

 

              

    مَلِكُنــــا آتٍ بِـمَـجــــدِهِ العَـظـــيمْ           لِنُشْعِـلَــنَّ سُــرْجَنــا وَنَخْـــرُجُ إليــه

    وَلِنَفــرَحَــنَّ بِـه كمـا فــرِحَ بِنـــا           فيُفــرِّحَـنــا  بَنــــورِهِ  الـوَضّــــاحْ      

 

   ساطِـعَ المَجـدِ نَرفـعُ إلى جَلالِـــهِ           لِـنَـحـمَــــــدَنَّ أبـــــــاهُ العَـــلِــــــــيّ

   فقدْ أغـزَرَ مَراحِمَـهُ وأرسَلَهُ إلينا           فـأنـشــــأ لنــا رجــاءً وَخـــلاصــــا

 

   يُطلِـــــــــعُ نَهـــــــــــارُهُ  فَـجْـــأةً           فـيَـخْــــرُجُ إلـيـهِ القِـدِّيـســـــــــــونْ

   وَيَشْعَـــــــــــــلُ المَصــــــــــــابيحْ           كُلُّ الذينَ تَعِبوا وكافَحوا واسْتَعَـدُّوا

 

  حينَئِذٍ يَفرَحُ الملائِكَة وَجُنودُ السمـا          بِـــمَـجــدِ الأبــــــرارِ والصِّــــدِّيـقينْ

  تَعـــلـو الأكاليــــــــلُ رُؤُوسَـــــــهُم          وَهُـمْ يَـشيــــدون مـعًــا وَيُـهَـلِّـلــــونْ

 

  أيُّهــا الإخــوَةُ هُـبُّــوا واستَـعِــــدُّوا           فنَـحْـمَـــدَ مَـلِـكَـنـــا وَمُـخَـلِّـصَـنــــا

  فـإنَّــــــــــهُ   آتٍ   بِـمَـجـــــــــدِهِ           يُفَرِّحُنـا بِنـورِهِ البَهِـيِّ في المَلَكوتْ

 

 

 

 

 

- إرحَمْنا أللـَّهُـمَّ واعـضُدْنا. هَبْ لنا، أَيها الربُّ الإِلهُ، أَن نَحتَفِلَ بقيامتِكَ مِن الأًمواتِ بالفرحِ والحُبورِ والتَّسابيحِ الرُّوحيَّة. قوِّ قلُوبَنا وكَمِّلْها بالتَّأَمُّلِ والسَّعْيِ الى أَعمالِ البِرِّ، فنُنشِدَ التَّسابيحَ المُقدَّسةَ لكَ ولأَبيكَ ولرُوحِكَ الحَيُّ القدُّوس، الآن والى الأبَد.

 

 

اللحن الثالث: قلاي شُوبْحُو

 

* هللويا

   غَنَّـــى     الرُّسْلُ     اليَــومَ    الاِبْـــن       شاهَـــــــــــدُوهُ   حَيّــــــــاً   قائِمــــاً  ظـــافِرْ

   هَــــــــــلْ    نَشدُوهُ     نحنُ    اللَّحــن      إِذ   نَــــدعُـــوهُ:   ارْحَمْنَا،    أَيها    الغافِرْ!

 

**  هللويا

   أَهـــلَ     الأَرضِ،    هَـــــلْ    أَنْشَدْتُم      لاِبْــــنِ     اللهِ    آيَ   الحُبِّ     والحـمـدِ:

   مِـثـلَ     الرُّسْلِ،     يــومَ   قــــــــــامَ،      فَليُبْهِجْنـــــــــــا   يومَ   يأتي    في   المجدِ!

 

*/** هللويا

    يَشـــــدُو     الـحـمـــــدَ    الـعُـلْـــويُّـون      هــــــــــــاتفيــن     للـحَـيِّ  السَّامـي  القدُّوسْ

    قـــــومـــــوا   نَشْدُ    يـــــــــا  أجــواق      الـمُــــؤمنيـــن،    نــحنُ   مِثلَهُـم:    قدُّوسْ!

 

 

                         مزمور الصباح: المزمور 148

 

*     هللويا. سَبِّحوا الربَّ مِنَ السَماوات            سَبِّـــحــــوهُ  في  الأعــــالــــــي

 

**   سَبِّحــوهُ  يـــا  جميـــعَ  مَلائكَتِــــهِ            سَبِّــحــــــوهُ  يا  جميـعَ  جُنـــودِهِ

 

*     سَبِّحيـــهِ أيَّتُهــا الشّمــسُ والقَمَــــر            سَبِّحـيــــهِ يا جميـعَ كواكِـبِ النّـور

 

**   سَبِّحيـــهِ يــا  سمـــاءَ  السَمــاوات            ويا أيَّتُها المياهُ التي فوقَ السَماوات

 

*    لِتُسَبِّــــحْ  هــذه  اســـم   الــــرَب            فَإنّـــهُ  هـــوَ  أَمَــــرَ  فَـخُـلِـقَـــت

 

**   وَأقامَهـــا الـى  الـدَهْـــرِ والأبــــد             جَعَــلَ لهـا رَسْمًـا  فــلا  تَـتَـعَـدّاه

 

*    سَبِّـــــحــي الـــربَّ  مِــنَ الأرضِ             أيَّتُهــا التنـــانينُ  وجميــعَ الغِمــار

 

**   ألنّــارُ والبَــردُ  الثَـلجُ والضبـــاب             ألرِّيحُ العاصِفَـةُ المُمْضِيَـةُ كَلِمَتَـــهُ

 

*    ألجِبــــــالُ  وجميــــعَ  التِــــــلال              ألشَجَـرُ المُثْمِــرُ  وجميعَ  الأرْز

 

**   ألوحــــوشُ  وجميــعَ البَهـــائــــم              ألدَّبّاباتُ  والطُّيـورُ ذاتُ الأجنِحَـة

 

*    مُلــوكَ الأرضِ وَجميــعَ الشّعوب              ألرُؤَسـاءُ وجميـعَ قُضـــاةِ الأرض

 

**   ألأحْـــــــداثُ  والعَــــــــــــذارى              ألشُّيـــــوخُ  مَــعَ  الصِّبيــــــــــان

 

*     لِيُسَبِّـــحْ  هَـــؤلاءِ اســــمَ الرب              فَـإنَّ  اسْمَـهُ  وَحْـــدَهُ  عــــــــالٍ

 

**   وَجَلالَهُ فوقَ الأرضِ والسّمـاوات              وَقَـدْ أعْـلــى قَــرْنًـــا لِـشَـعْـبِـــــهِ

 

*    لِيَكُن التّسبيحُ في أفواهِ جميعِ أصفيائِه           شَعْـبِـــهِ المُقَــــرَّبِ إليــــه. هللويا

 

*/**  ألمجدُ للآبِ والابنِ والرّوحِ القُدُسْ            مِــنَ الآنَ والـى أبَــدِ الآبـــــــدين

 

 

 

                              لحن: سُوغِيتُو

 

   عَــــدْن   البِـرِّ،     أَيْــنَ   النُّـــورُ؟     فيكِ كـــــان،      أَمسـى ظُلْمَـــــهْ!

   أَلعُصيـــــــــــانُ      بيــــن     اللهِ     والإِنـســــــانِ       شَقَّ  ثـُلـمَـــــهْ...

 

   هَــمْـــسُ   اللهِ      كــــان  حُلْمـــاً     والـتَّــســــــآلُ       يُذكـي  حُلْمَـــهْ..!

   حَـتَّــى    تَـــمَّ      الـحُلْمُ  جِسْمــاً     فيــــهِ  حـــلَّ       اللهُ   الكِلْمَـــــــهْ!

 

   كــــــان   القبْرُ      مُنـــــذ البَـــــدءِ    لَيـــــــلَ الهَـــولِ     مَثْـوَى  النَّقمَــــهْ!

   قــــامَ  الفــادي:      صـارَ   الـقـبْـرُ    وَمْـضَ الأنْـسِ،     مَثْـوَى  الرَّحـمَـهْ!

 

   عَــدْن  صُـبْـحٍ       لـيــسَ  يُمـسـي،    لا   يَنْفـــــــكُّ      يَمـحُــو  الظُّلْمَـهْ

   يَـبـقـــى فـيــها       صـوتُ النِّعْمَــــهْ    شَدْواً   حَيّــــاً      حَـولَ  الكِلْمَــــهْ!

 

 

- لِـنـَرفـَعَـنَّ التـَّسبيحَ والمَجدَ والإكرامَ إلى الحَيِّ الذي ذاق المَوتَ مُريداً، لخلاصِ الإِنسان، صُورتِهِ ومِثالِه، واضَّجَعَ في القبرِ كالمائِتين، وفي اليومِ الثالِث، قامَ بمجدٍ إِلهيّ، وخَلَّصَ السَّبْيَ الذي سَباهُ الشَّيطانُ العاتي. الى الذي فرَّحَ جُمهورَ التَّلاميذِ وأَرسَلَهم يُبَشِّرون بقيامتِهِ كُلَّ ذي جَسَد. أَلصَّالح الذي لـَهُ المَجدُ والإكرامُ في هَذا العِيدِ وكـُلِّ أيَّام ِ حَياتِنا إلى الأبَد. آمــيــن.

 

- لَكَ المجدُ، أَيها النُّورُ السَّرمَديّ، الذي بَسَطَ مُلْكَهُ على العالَم، بإِشراقهِ. لك الشُّكْرُ، أَيها الضِّياءُ الأَزليُّ والمحجوبُ الذي تجلَّى بنعمتهِ. أَيها العَلِيُّ الذي حَنا جَلالَتَهُ وانْحَدَرَ الى الجحيمِ بقدرتهِ، وأَنهضَ آدمَ، رَسْمَ أُلوهَتِهِ. أيها المُخَلّصُ الذي صَبَّ في الأَمواتِ رجاءَ قيامَتهِ، وفرَّحَهُم بنُورِ وَجْهِهِ العظيم. أَيها العجيبُ الذي أَومأ الى المَلاكِ فدحرَجَ الحجَرَ عن فمِ القبر. أَيها العجيبُ الذي تَراءَى لحاملاتِ الطّيب، ورافق التِّلميذَينِ في طريقِ عِمَّاوُسَ كأَنَّهُ غريب، وعرَّفهُما نفسهُ عِندَ كَسْرِ الخُبز، فعزَّاهُما وملأَهُما حُبوراً.

 

          نتوسَّلُ إليك، الآن، يا ربُّ، على عِطر هذا البخُور، نَرفعُهُ إِحياءً لِذِكْرَى قيامَتكَ المَجيدة، أَن تُحيطَ بيعتَكَ بسُورٍ مَنيع، وترفعَ شَأنَها كما وَعَدْتَها. نَقِّ كَهَنَتَها واحْفظْ أَبناءَها. إِستَأْصِلْ منها كُلَّ انقسامٍ وخِصامٍ فيَعُمَّ إِيمانُها الأَرَضَ قاطِبَة. إِفتقِدْ مَرضانا بالعافية. باركْ غَلاَّتِنا، أرجعِ الخاطئين الى التَّوبة، ونَجِّ كُلَّ نفسٍ تَصرُخُ إليكَ في ضيقِها. إِحفظ جَمْعَنا بقوَّةِ صليبِكَ. إِغفِرْ بنِعمَتكَ ذنوبَنا. أَهِّلْنا أن نحفظَ وصاياك. وأَرِحْ أَمواتنا في مَلَكُوتِكَ، فنَقومَ عن يمينكَ في مُلْكِكَ، ونرفعَ المجدَ اليكَ والى أبيكَ ورُوحِكَ الحَيِّ القدُّوس، الى الأَبَد. آمــيــن.

 

 

لحن البخور: زْعُورُو

 

**   نَشْدُو   المجدَ   فـــــــــــادينــــــــــــا      *  مــــــــــاتَ   حتَّــى   يُحْيِينـــــــــــــــــا

 

**   زارَ       أَعمــاق       الجحيــمْ       *  قـــــــــامَ    في     مَجْــــــــدٍ  عظيمْ

 

**   سَوفَ  يَــــــــأْتينـــــــــــا   دَيَّـــــــانْ       *  يَـومَ  نُهْيَــــــــــــــــةِ  الأَزمــــــــــــــانْ

 

**  فـــــــــادي  الكـــــونِ   نَدعُــــــــــوكَ       *  فـــــــاسْتَجِبْ   صوتَ   الـــــدُّعــــــاءْ

 

**  يــــــــا  فــــــــادينـــــــــا    نَرجُــوكَ       *  إِبْعَثْ   في   الكَـــــــونِ  الرَّجــــــــاءْ

 

**  يــــــــا  فــــــــــادينـــــــــا    نَشدُوكَ       *  مِــــــــــــــــــــلْءَ    الأَرضِ  والسَّمـاء

 

**  نَقضِي      العُمْرَ   في   نَجْــــواكْ       *   نَحيَــــــا   الـــــــــدَّهرَ  في  لُقيـــــاكْ

 

 

- أَيها الحيُّ والمَحْيِي، نافِحُ الأَمواتِ بالبَعْثِ والحَياة، إِنفحْ بِحُبِّكَ العَذبِ جَميعَ أَبناءِ البيعةِ المُقدَّسة، وَعَزّهِمْ أَحياءً وأَمواتاً برَجاءِ قيامَتكَ. أبهِجِ العُلَى والعُمْق بانبعاثِكَ، فَنرفعَ الحمدَ والشُّكرَ اليكَ والى أَبيكَ ورُوحِكَ الحيِّ القدُّوس، الآن والى الأبَد. آمــيــن.

 

 

مزمور القراءات: رَمْرِمَيْنْ

 

**   عــــــــــايَـن   التِلميــــــــــذانِ              ألأَكفــــــــــان   والمِنْـــــديــــــــلْ

     ضا ءَ تْ   عَيـــن   الإِ يمــانِ              ضاءَ  الكَـــونُ   بـــــــالإِنجيــــــلْ

 

*   أنظـُري   القبْــرَ،     مَــريَــمْ!              والأَكفــــــــــان   والمِنْــــــديــــــــلْ

    بَلّـِغِــي   الــسِّرَّ     الأَ عظَــمْ              إِخـــوَتي،  أَهـــــــــلَ    الإِنجيــــلْ!

 

*/**  يـــــــــا   يَسُوعُ  ابْـن  الآبِ              يـــــــا  نُـــورَ  عَيــنِ  الـــــدُّنيـــا!

      هَبْنــــــــا   فهْمَ   الكِتــــــابِ              نُــــــــــــــدرِكْ  سِرَّكَ   الحَيَّـــــــا!

 

قراءَةٌ مِن القدِّيس غريغوريوسَ الكبير (+ 604)

عَرَفاهُ عِنْدَ كَسْرِ الخُبز

   تَرافقَ تِلْميذان. كانا لا يُؤمِنان، وكانا على ذلِكَ يَتَكَلَّمانِ عَنِ الربّ. فإذا الرَّبُّ يُماشيهِما وَلَمْ يَعْرِفاه. كان الرَّبُّ يُظهِرُ في الخارجِ لأعْيُنِهِما ما كان يَجُولُ في الداخِلِ على ضَوْءِ القَلْب. وكان التِلميذانِ مُنْقَسِمَينِ بينَ الحُبِّ والشَّكّ، والرَبُّ داني الحَضْرَةِ مِنْهُما، لَكِنَّهُ لَمْ يَعْتَلِن. وَهَبَ حُضورَهُ لِذَيْنِكَ الرَجُلَينِ وَهُما يَتَكَلَّمانِ عَنْهُ، لَكِنَّهُ حَجَبَ عَنْهُما وَجْهَهُ الحَقيقِيَّ لأنّهُما شَكَّا فيه. كَلَّمَهُما ثُمَّ وَبَّخَهُما على غَلاظَةِ قَلْبَيْهِما. كَشَفَ لَهُما الأسْرارَ المَنوطَةَ بِهِ في الكِتابِ المُقدَّس. ولكِنَّهُ تَبَدَّى كأنَّهُ مُواصِلٌ طَريقَهُ، لأنّهُ كانَ لم يَبْرَحْ غَريبًا عَنْ إيمانِهِما. وَإذا فَعَلَتِ الحقيقة ذلِك، لَمْ تَكُنْ، على بَساطتِهَا مُزْدَوِجَة: كانَتْ تَظْهَرُ لِأعْيُنِ التِلْميذَيْنِ كما هي نَفْسُها في روحَيْهِما. ثُمَّ أرادَ الرَبُّ أنْ يَعْرِفَ هَلْ كانَ التِلْميذان، وَهُما لَمْ يَكونا حتّى إذٍ يُحِبّانِهِ إلهًا، يَمْحَضانِهِ صَداقَتَهُما في مَظْهَرِ الغَريب. غَيْرَ أنَّ المَحَبَّةَ لَمْ تَكُنْ بَعيدَةً عَنِ اللذينَ كانَتِ الحقيقةُ تَمْشي مَعَهُما:  فَدَعَواهُ إلى أنْ يُساكِنَهُما كَما يُدْعَى غَريب. هَلْ يُمْكِنُنا أنْ نَقصُرَ القَولَ على الدَعْوَة؟ يَقولُ الكِتاب: فَألْزَماه (لوقا 24/29). والمَحَبَّةُ في هذا المَثَلِ تُوْضِحُ لنا أنَّ عَلينا، إذا دَعَوْنا غُرَباءَ إلى ظِلِّ سَقْفِنا، أنْ تَكون دَعْوَتُنا مُلِحَّة.

   هَيَّآا المائِدَةَ وَأعَدَّا الطَعام، فاكْتَشَفا اللهَ بِكَسْرِالخُبْز، وَلَمْ يَعْرِفاهُ بِشَرْحِ الكِتاب. لَمْ يَسْتَنيرا بِسَماع ِ وَصايا اللهِ بَلْ بِمُمارَسَتِها: لأنّهُ لَيْسَ السَّامِعونَ لِلناموسِ أبْراراً عِنْدَ الله، بَلِ العامِلونَ بالناموسِ يُبَرَّرون (رومية 2/ 13) .

   إنْ أرادَ أحَدٌ أنْ يَفْهَم ما قَدْ سَمِعَ فَلْيُسْرِعْ إلى العَمَل ِ بِما عَلِقَ مِنْهُ في ذِهْنِه. لَمْ يُعْرَفِ الربُّ حينَ تَكَلّم، لكِنَّه حَنا وعَرَّفَ نَفْسَهُ حينَ ما قُدِّمَ لَهُ الطَعام.

   إخوَتي الأحْبّاء! لِنُحِبَّ الضيْف. لِنُحِبَّ أنْ نُحِبّ. عَنِ المَحَبَّةِ كَلَّمَنا بُولُس: لِتَسْتَمِرَّ فيكُم مَحَبَّةُ الإخْوَة. ولا تَنْسَوا ضيافَة َ الغُرَباء، لِأنَّ بِها أناساً أضافوا مَلائِكة ً وَهُم لا يَعْلَمُون (عبرانيين 13 /1-2). وقال بُطْرُس: كونوا مُضيفينَ بَعْضُكُم لِبَعْضٍ مِنْ دون ِ تَذَمُّر (1 بطرس 4/9). والحقيقةُ نَفْسُها تُكَلِّمُنا عَنِ المَحَبَّة: كُنْتُ غَريباً فآوَيْتُموني (متى 25/ 35)، وَكُلَّ ما فَعَلْتُمْ ذلِكَ بأحَدِ إخْوتي هَؤلاءِ الصِّغارِ فَبي فَعَلْتُمُوه (متى 25 /40).

   ونحنُ، بِرُغْمِ ذلِك، يا إخْوَتي، كَسالى عَنْ فَضيلَةِ الضِيافَة. لِنُقَدِّرْ عَظَمَةَ  هذه ِ الفَضيلَةِ قَدْرَها. لِنَتَلَقَّ المَسيحَ إلى مائِدتنا، حتَّى نُقْبَلَ في وَليمَتِهِ الأبَدِيَّة.

   إذَنْ نُضيفُ المَسيحَ الحاضرَ في الغَريب، لِئَلّا  يُنْكِرَنا هو نَفْسُهُ يَوْمَ الدَيْنونَةِ غُرَباءَ عَنْهُ، بَلْ يَقْبَلُنا يَومئِذٍ كَإخْوَةٍ في مَلَكُوتِهِ.   

                                                            (العظة 23)

 

لحن: باعوت مار يعقوب

 

*    يـــــــا  ابْــــــــن   اللهِ       أَ  نتَ     قـُــمــتَ        كــي  تُحيينــــــا

     فَــــاسْمَــــــعْ صـــــوتَ       الحُـــــبِّ، ارحَمْنـــــا        يـــا  فــــادينـــــا

     أَ  نــتَ     أَمْــــــــنُ       العُلـــــــــوِ  يِّــيـــــن َ       والأَرضـــيِّــــيـــنْ

     أَمِّــــــنْ    جَمْـــــــــعَ       الــمُــــؤ  مـــنيــــــن َ       واهْـــدِ  الضَّالّينْ!

 

**    إِبـــــــــــنُ    ا   للهِ       رَ  جَّ   القــبــــــرَ،       الجبَّــــارُ  قــــامْ!

       أَلقــى    عَنْـــــــــــهُ      المَــوتَ  مَيتــــــــــــاً       تَحْتَ  الأَقــــــدامْ

       طَبْـــــــــــــــعُ    اللهِ      المُـــحْيِـي حَـــــــــــلَّ       في  الأَكْفــــــــانِ

       أَعطــى  الجســــــــمَ       الفـــــــاني طَبْعـــــــاً       غيرَ  فـــــــــــانِ!

 

*      شـا   ء    ذ  ا كَ      الجِسْــمَ  الــواهـــــي       الابْـــــــــنُ   اللهُ

       قـــــــــــد   نقـَّــــــاهُ،      مِــــــــــــــلْءَ  المجدِ       قــــد  أَعطَــــــاهُ

       جـــــــــــاءَ   حُــــرّاً      قــــــــاسـى عنَّـــــــــا       أَقســى ا لآ لا مْ

       قــــــــــامَ  حقـًّـــــــاً:      كُــــــــــلُّ   ســــــاجٍ       في  قبرٍ  قــــامْ!

 

*/**   نَشدُو    المَجْــــــــدَ      مَــنْ   سَوَّانــــــــــــا       شِبْــــهَ  مَجْــــــدِهْ

       نَشدُو  الحمــــــــــــدَ      مَــنْ   أَعطــــانـــــــا       حَقَّ حَمْــــــــــــدِهْ

       للثَّــــــــــــــــــالُـــوثِ      الآبٍ، الابْـنِ، الرُّوحِ       الحَنَّــــــــــــــــــانْ

       مِــــــلْءَ    الكَـــونِ      والأَجيـــــــــــــــــــالِ       نَتـلُــو  الشُّكْــرانْ!

 

 

 

 

صلوات الختام

 

فـَلـْنـَشْكـُر ِالـثـَّالوثَ الأقدَسَ والمُمَجَّدَ ولـْنـَسْجُدْ لـَهُ ونـُسَبِّحْهُ الآبَ والإبنَ والرُّوحَ الـقـُدُس. آمـيـن.

كـيـريـالـيـسـون، كـيـريـالـيـسـون، كـيـريـالـيـسـون.

 

قدِيشاتْ آلوهو، قدِيشاتْ حَيلتونو، قدِيشاتْ لومويوتو.(3)

مْـشِـيـحـو دْقـُـمْ مِــنْ بـِـتْ مِــيــتِـهْ، إتـراحَـام ِعْـلـَيـنْ (3)

 

أبــانـــا الـذي فـي الـسَّـمـوات...

 

- يا ميناءَ المُخَلَصين، ومُتَّكَلَ المُؤْمنين، ومُجَدِّدَ طَبعِنا البالي، ربَّنا يَسُوعَ المَسيح، بَلِّغْنا الى القيامةِ الرُّوحانيَّة بالمجدِ والسُّرور، نحنُ الذين نُكَرِّمُ قيامَتَكَ مِن القبر، وجَدِّدْنا يوماً فيوماً برُوحِكَ القدُّوس، فنَحيا حَياتَنا بالمآتي المَجيدةِ التي تَحْسُنُ لَك، ونرفعَ اليكَ المجدَ والشُّكران، إِليكَ والى أَبيكَ ورُوحِكَ الحَيِّ القدُّوس، الآن والى الأَبَد. آمــيــن.